بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .
أما بعد :
فهذه ترجمة موجزة للإمام الشافعي رحمه الله تعالى .

اسمه ونسبه رحمه الله تعالى :
قال الإمام الذهبي رحمه الله في (( سير أعلام النبلاء )) :
محمد بن إدريس بن العباس بن عثمان بن شافع بن السائب بن عبيد ابن عبد يزيد بن هاشم بن المطلب بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة ابن كعب بن لؤي بن غالب ، الإمام عالم العصر ناصر الحديث فقيه الملة أبو عبد الله القرشي ثم المطلبي الشافعي المكي الغزي المولد نسيب رسول الله صلى الله عليه وسلم وابن عمه فالمطلب هو أخو هاشم والد عبد المطلب .

مولده رحمه الله تعالى :
اتفق مولد الإمام بغزة .
قال ابن عبد الحكم : قال لي الشافعي ولدت بغزة سنة خمسين ومئة وحملت إلى مكة ابن سنتين .
قال الربيع بن سليمان : ولد الشافعي يوم مات أبو حنيفة رحمهما الله تعالى .

شيوخه و تلاميذه رحمه الله :
مسلم بن خالد الزنجي مفتي مكة وداود ابن عبد الرحمن العطار وعمه محمد بن علي بن شافع فهو ابن عم العباس جد الشافعي وسفيان بن عيينة وعبد الرحمن بن أبي بكر المليكي وفضيل بن عياض و مالك بن أنس و إبراهيم بن أبي يحيى فأكثرعنه وعبد العزيز الدراوردي وعطاف بن خالد وإسماعيل بن جعفر وإبراهيم بن و مطرف بن مازن وهشام بن يوسف القاضي و محمد بن الحسن فقيه العراق و إسماعيل ابن علية وغيرهم الكثير رحمهم الله .
حدث عنه : الحميدي وأبو عبيد القاسم بن سلام وأحمد بن حنبل وسليمان بن داود الهاشمي وأبو يعقوب يوسف البويطي وأبو ثور إبراهيم بن خالد الكلبي وحرملة بن يحيى وموسى بن أبي الجارود المكي وعبد العزيز المكي صاحب " الحيدة " و الكرابيسي وإسحاق بن راهويه و والربيع ابن سليمان المرادي والربيع بن سليمان الجيزي وغيرهم الكثير رحمهم الله تعالى .

ثناء العلماء عليه رحمه الله :
قال أبو عبيد : ما رأيت أحدا أعقل من الشافعي .
وكذا قال يونس بن عبد الأعلى حتى إنه قال: لو جمعت أمة لوسعهم عقله .
قال يونس الصدفي : ما رأيت أعقل من الشافعي .
وقال له مسلم بن خالد الزنجي يقول للشافعي : أفت يا أبا عبد الله فقد والله آن لك أن تفتي - وهو ابن خمس عشرة سنة ـ .
قال يحيى بن أكثم : كان رجلا قرشي العقل والفهم والذهن صافي العقل والفهم والدماغ سريع الاصابة - أو كلمة نحوها - ولو كان أكثر سماعا للحديث لاستغنى أمة محمد صلى الله عليه وسلم به عن غيره من الفقهاء .
قال أحمد بن محمد بن بنت الشافعي : سمعت أبي وعمي يقولان كان سفيان بن عيينة إذا جاءه شئ من التفسير و الفتيا التفت إلى الشافعي فيقول: سلوا هذا .
وقال سويد بن سعيد : كنت عند سفيان فجاء الشافعي فسلم وجلس فروى ابن عيينة حديثا رقيقا ـ في الرقائق ـ فغشي على الشافعي فقيل : يا أبا محمد مات محمد بن إدريس .
فقال ابن عيينة : إن كان مات فقد مات أفضل أهل زمانه .
وقال يحيى القطان : أنا أدعو الله للشافعي أخصه به .
وقال الامام أحمد : كان الفقهاء أطباء والمحدثون صيادلة فجاء محمد بن إدريس طبيبا صيدلانيا .
وقال عبد الله بن أحمد بن حنبل : سمعت محمد بن داود يقول لم يحفظ في دهر الشافعي كله أنه تكلم في شئ من الأهواء ولا نسب إليه ولا عرف به مع بغضه لأهل الكلام والبدع .
وقال أبو داود : ما رأيت أبا عبد الله يميل إلى أحد ميله إلى الشافعي .
وقال قتيبة بن سعيد : الشافعي إمام .
وقال قتيبة بن سعيد : مات الثوري ومات الورع ومات الشافعي وماتت السنن ويموت أحمد ابن حنبل وتظهر البدع .
أبو ثور الكلبي : ما رأيت مثل الشافعي ولا رأى هو مثل نفسه .
وقال أيوب بن سويد : ما ظننت أني أعيش حتى أرى مثل الشافعي .
قال أحمد بن حنبل من طرق عنه : إن الله يقيض للناس في رأس كل مئة من يعلمهم السنن وينفي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الكذب .
قال : فنظرنا فإذا في رأس المئة عمر بن عبد العزيز وفي رأس المئتين الشافعي .
وقال الإمام أحمد : ما أحد مس محبرة ولا قلما إلا وللشافعي في عنقه منة .

وفاته رحمه الله تعالى :
سنة أربع ومائتين وله أربع وخمسون سنة , رحمه الله وأحسن إليه .

هذا وأسأل الله العلي العظيم أن يجمعنا بالإمام الشافعي في النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا ..
والحمد لله رب العالمين و الصلاة والسلام على رسولنا صلى الله عليه وسلم .