الألسن في الفتن أشد من السيف

قال الشيخ العلامة الهمام محمد بن هادي المدخلي -حفظه الله تعالى-

والألسن في الفتن أشد من السيوف ؛
الكلام في الفتنة بما يعين عليها عند السلف الصالح أشد وقعا من السيوف -عياذا بالله من هذا - ؛وكلماتهم في هذا عظيمة جدا ؛ولو اردت أن تجمع في جزءا لجمعت فيها جزءا ؛وربما مجيليد في هذا الباب"،ولهذا فيجب على المسلم أن يتروى .

(رسالة بعنوان "التحذير المبين من الفتن والمظاهرات في بلاد المسلمين " .ص/24ط: الميراث النبوي .)